المرأه , صحة المرأه, الحمل , الولاده , العقم والأنجاب , تأخر الحمل , أطفال الأنابيب , الحقن المجهرى , أمراض الحمل , رعاية الحوامل , أمراض النساء , الأجهاض , الأجهاض المتكرر , الولاده بدون ألم , العلاقات الزوجيه , الصحه الجنسيه , العلاقات الحميمه
99204
العلاقات الزوجية ومشاكل الشباب
الوراثة وعلم الأجنة
ما بعد الأربعين
إستشارات ما قبل الزواج
إستشارات وتحاليل الوراثة
العلاج للإنجاب
الحمل والولادة
الرئيسية

20 Mohammed Mahmoud Street, Bab El louk Cairo Egypt
00 20 2 27952241 – 00 2 01006602960 – 00 2 01023563647

20 شارع محمد محمود – باب اللوق – القاهره ت: 27952241- 01006602960- 01023563647

Established to Enhance Woman Health
لحل مشاكل الشباب
www.shababna.org

إعلن معنا
 

الصحة الإنجابية - من اجل غد آمن........

 

الصحة الإنجابية للمرأة الصحة الإنجابية للرجل التحاليل والنصائح

د. عفاف عزت عباس محمد
استشارى الكيمياء الحيويه وتحاليل استشارات ما قبل الزواج

 

قد تكون المشاكل الصحية للفتاة فى مقتبل العمر و خاصة عند سن البلوغ كثيرة و متنوعة الأمر الذى يصيب الكثير من الفتيات بالقلق و الأضطراب و الذى ينعكس بالتالى على الحاله العامه و على حالتها الصحية بشكل خاص, خاصة ان الكثير من الفتيات فى المجتمع الشرقى تخفى مشاكلها الصحية بسبب الخوف من الأحراج أو الخجل أو عدم معرقة الفتيات بمن يمكن اللجوء اليهم, الأمر الذى يجعل هذه المشاكل يتفاقم اثرها و يصبح العلاج صعبا ألا اذا بادرت الفتاة بمجابهة هذه المشاكل فى بدايتها.

الى من تلجأ الفتاة ؟ و كيف تواجه هذه المشاكل بمفردها ؟

لذلك انشأنا عيادة متخصصة لمواجهة مشاكل الفتاة قبل الزواج أو فى أول الزواج...
و هذه العيادة المتخصصة لا تقوم بمعالجة المشاكل فحسب و انما تقدم ما هو اهم و هو تقديم النصيحة و الأرشاد لكل ما يهم الفتاة فى هذه السن و ذلك كى تستطيع مواجهة الحياة بعد الزواج بشكل افضل يساعد على ان تكون حياتها مستقرة و هادئة ونهدف أبضا الى تجهيزها للحمل حتى تتمكن من حمل سليم بدون أى مشاكل مثل ألاجهاض أو تشوهات الجنين مستعملين أخر ما توصل اليه العلم الحديث من تقنيات و امكانيات متطوره.

 

بل وأن من المهم لكل زوجين أن يعرفوا هذه النصائح اثناء فترة الخطبه أو بعد الزواج مباشرة

تتميز مراحل النمو العمرية المختلفة لكل سيدة بتطورات وتغيرات هرمونية وفسيولوجية عديدة بداية من سن البلوغ مرورا بسن النضج حتى سن ما بعد الأربعين وترتبط صحة المرآة في هذه المراحل والتطورات العمرية بالمستوي الغذائي ومدي ثقافتها الغذائية واهتمامها بضرورة أن تكون وجباتها الغذائية منتظمة ومتوازنة وتحتوي على كافة العناصر الغذائية التي يحتاجها الجسم للقيام بجميع وظائفه الحيوية والفسيولوجية.
ومما لا شك فيه أن التغذية السيئة الغير متوازنة وعدم الوعي الصحي و الغذائى هي بداية لعديد من المشاكل التي تضر في النهاية بصحة المرآة الإنجابية كما يتحمله أيضا ما تنجبه من أطفال وكذلك ينعكس على جميع مراحلها وتطوراتها العمرية حتى سن الشيخوخة بكل مشاكلها المعروفة من أمراض القلب وهشاشه العظام والزهيمر وخلافه.
لذلك لابد أن تحرص كل سيدة على متابعة حالتها الصحية في أخطر مراحل العمر تطورا وهي مرحلة الإنجاب ومرحلة ما بعد الأربعين لتلافي ما قد تتعرض له من مشاكل صحية.

 

مرحلة الإنجاب و الصحة الإنجابية:

هي ترتبط كثيرا بمشاكل سوء التغذية وعدم بناء الجسم البناء الصحيح كما للتغيرات الهرمونية والفسيولوجية دورا خطيرا في تلك المرحلة ولكي تنجب كل سيدة طفل سليم وصحي مع اختلاف حالتها الصحية سواء كانت تتعاطى أدوية لبعض الأمراض المزمنة مثل السكر أو القلب أو أدوية معالجة عدم الخصوبة أو حتى أدوية منع الحمل كذلك إن كانت مدخنة أو حتى كانت أمرآة أو فتاة سليمة لابد لها من إجراء بعض التحليل التي تتدخل بصورة مباشرة وواضحة في صحتها الإنجابية والتأثير على جنينها فيما بعد والتي من المهم أيضا أن تبدأ في إجرائها قبل أو بعد الزواج مباشرة لكي تكون في حالة استعداد للحمل وهي لا تعاني من أي نقص في تلك المغذيات الآتي ذكرها كما يجب إجرائها بصورة دورية كل عدة أشهر وكذلك بعد إيقاف استعمال وسائل منع الحمل التي تتعاطاها عن طريق الفم حيث أنها قد تتسبب في نقص الكثير من العناصر المعدنية المهمة داخل الجسم والتي لها علاقة مباشرة بالصحة الإنجابية.وقد أقرت عديد من الدراسات خطورة نقص تلك العناصر المعدنية في السيدات الحوامل مثل الزنك والسلنيوم والكالسيوم والبوتاسيوم والذي يؤدي إلي زيادة نسبة تشوهات الأجنة وعدم اكتمال التبويض ـ إعا قة عملية الإنجاب وعدم تطور الجنين ـ العقم ـ ولادة طفل ميت ـ زيادة نشاط أو ضعف حدة العقل.كما أرتبطت السمية داخل الجسم بنقص عنصر الزنك والسلنيوم لدورهم المهم في التخلص من المعادن السامة التي تؤدي لزيادة نسبة الإجهاض وانخفاض وزن الأجنة.بل أن أعراض فشل الرضاعة وفشل نمو الجنين والأرق والاكتئاب يرجع لنقص عنصر الزنك والبوتاسيوم والأحماض الدهنية الأساسية لذلك لابد من قياس مستواها في الجسم والتدعيم بالمغذيات المختلفة للوصول للمستوي المطلوب وأهم ما يميز هذه التحاليل أن الخلل فيها يعتمد بشكل كبير على التغذية السليمة والثقافة الغذائية وتقديم التوصية الخاصة بكل حالة وسوف نسرد فيما يلي الأهمية الحيوية لقياس كل عنصر من هذه العناصر.

 

قياس مستويات بعض الفيتامينات:

 حمض الفوليك /  Folic acid وهو ضمن مجموعات فيتامين (ب 9)

-

 وجدت الدراسات أن نمو الأجنة يتطلب مراحل عديدة من الانقسامات تكون فيها المرآة محتاجه لكمية كافية من حمض الفوليك (شهر قبل الحمل وثلاثة أشهر بعد الحمل) لدوره المهم والحيوي في تكوين الحمض النووي DNA ومن الخطير أن مشاكل نقصه تظهر في اليوم 21-27 من الحمل أي في الوقت التي لا تعرف فيه السيدة أنها حامل لذلك لابد من قياسه قبل الحمل وتنظيمه لتلافي تأثيرات نقصه الضارة التي تتمثل في انقسام خلية غير طبيعي وولادة أطفال لديهم تشوهات العمود الفقري وهي الحالة المعروفة بـ Neural Tube Defects كما ارتبطت أعراض نقصه أيضا بولادة أطفال مبتسرين كما أن احتياجه فى قترة الرضاعه لا تقل أهمية عن فترة الحمل لتلافي أعراض نقصه في جنينها التي تتمثل في فقد الشهية وانخفاض الوزن وقصر النفس واضطراب السلوك وجدير بالذكر أنه توجد شريحة من المجتمع تحتاج إلي قياسه والتدعيم المستمر به وهم متعاطي الكحولات ـ أمراض الكبد ـ مرض الفشل الكلوي ـ الأنيميا ـ مرض السرطان ـ سوء التغذية ـ المرض الذين يتعاطون أدوية بحالة مستمرة وكذلك أدوية الصرع.

 
   

 فيتامين ب12: (Vitamin B12)

-

يدخل كعامل مساعد مهم في الدورات الحيوية لحمض الفوليك التي تستهدف عملية الميثلة في الجسم وتكوين الحمض النووي ونقصه يؤدي لعدم اكتمال الدورات الحيوية لحمض الفوليك وقيامه بوظائفه في الجسم كما ارتبط نقصه بالإصابة بالأنيميا الخبيثة واضطراب في وظائف العقل مشاركا في ذلك حمض الفوليك.

 
   

 فيتامين أ: (Vitamin A)

-

من الفيتامينات المضادة للأكسدة وله أهميته في الإبصار وصحة العين ومنع أكسدة بروتيناتها وحماية الأغشيه الداخلية في الأمعاء وتقوية الجهاز المناعي وطبقة الجلد السطحية ولابد من تنظيم مستواه بحيث لا يزيد عن الحد المسموح حيث ارتبطت زيادته بحدوث تشوهات الأجنة.

 
   

قياس مستوي بعض العناصر المعدنية:

 الزنك : (Zinc)

-

يلعب دورا مهما في مراحل التطور والنمو والمناعة ووظائف العقل والإنجاب

*

له دوره المهم في تركيب البروتين وجدار الخلايا

*

بالإضافة إلي دوره الحيوي كمضاد للأكسدة مشاركا في ذلك عنصر النحاس ونقصه يزيد من حساسية جدار الخلايا للتأكسد والتلف وضعف وظائفها

*

ومن أهم أدواره الحيوية بناء الحمض النووي DNA ودوره المهم في تنظيم عملية نقل الجينيات أو الصفات الوراثية

*
 

ولهذا ترجع أهميته وضرورة قياسه وتدعيمه في حالة الحمل والرضاعة خاصة صغار السن من النساء ويتبع نقصه ولادة أطفال مبتسرين ـ انخفاض وزن الأجنة وعملية ولادة معقدة.

 
   

 النحاس: (Cupper)

-

من أهم وظائفه الحيوية إنتاج الطاقة بواسطة دورات الجسم وتكوين الأنسجة الضامه في القلب والأوعية الدموية

دوره المهم في تكوين صبغة الميلانين وتأثيرها في عملية صباغة الشعر والجلد والعين

وهو من مضادات الأكسدة القوية ويحمي الخلية من التأكسد

كما أنه يلعب دورا مهما في تكوين العظام والاستفادة من عنصر الحديد من أماكن تخزينه وتقليل الإصابة بالأنيميا

بالإضافة لدوره البارز والمهم في تنظيم ونسخ الجينات المتخصصة على جزئي الحمض النووي.

 
 

 الكالسيوم : (Calcium)

-

 يلعب دورا حيويا وهاما في بناء النسيج العظمي في الأجنة والأسنان

C

 يلعب دورا مهما في إنقباض وإنبساط الأوعية الدموية والعضلات ونقل الإشارات العصبية

C

 يساعد على إفراز الهرمونات مثل الانسولين.

C
 
 

 الحديد: (Iron)

-

مهم في تكوين الهيوجلوبين ومنع الإصابة بالأنيميا وصحة الجهاز المناعي وهو يعمل كعامل مساعد لعديد من الأنزيمات في كثير من العمليات الحيوية داخل الجسم.

 
   

 الفوسفور: (Phosphorus)

-

يشارك الكالسيوم في بناء العظام وتكوين الفوسفوليبدات المهمة في تكوين جدار الخلايا

1-

كما أنه أساسي في تكوين الطاقة العالية المهمة للجسم

2-

كما يدخل في تكوين الحمض النووي المركبات DNA – RNA وعدد من الإنزيمات الخاصة بعديد من العمليات الحيوية داخل الجسم

3-

كما أنه له دوره المهم في توصيل الأكسجين إلي كل أنسجة الجسم عن طريق ارتباطه بالهيموجلوبين في خلايا الدم.

4-

 
 

الماغنسيوم: (Magnesium)

-

يدخل في أكثر من ثلاثمائة تفاعل حيوي في ميتابوليزم الجسم الأساسي وتحتاجه كثير من أنزيمات الجسم لتنشيطها

*

إنتاج الطاقة من الكربوهيدرات أو الدهون وله دور في تكوين مركبات الطاقة العالية داخل الجسم

*

ومن أهم وظائفه دوره الحيوي في تكوين البروتين والأحماض النووية في الخلية (RNA –DNA)تكوين العظام وجدار الخلية وتركيب و والكرموسومات

*

تكوين مركب الجلوتاثيون وهو من مضادات الأكسدة القوية في الكبد والماغنسيوم مهم للعضلات ونقصه قد يسبب الإجهاض.

*
 
 

هذا بالإضافة لبعض التحاليل الوقائية مثل:

 تحليل دهون الدم: (Blood Lipids)

-

الدهون الكلية ـ الكوليسترول ـ الدهون الثلاثية ـ البروتينات منخفضة الكثافة(LDL) ـ البروتينات مرتفعة الكثافة (HDL).

 

 تحاليل سكر الدم: (Blood Glucose)

-

 حمض اليوريك. (Uric acid)

-

 الألبيومين: (Albumin)

-

هذا بالإضافة إلي التحاليل المتخصصة التي تعتبر أثار جانبية لبعض العقاقير أو الأدوية المأخوذة في بعض الحالات المرضية والمتعلقة بالصحة الإنجابية.

 

للاعلى

 

الصحة الإنجابية للرجل:

   

أثبتت الدراسات أن الصحة الإنجابية ليست قاصرة على المرآة فقط ولكن تخص الرجال أيضا فقط أثبتت الدراسات أن حمض الفوليك من الفيتامينات المهمة لزيادة عدد الحيوانات المنوية وجودتها أو حيويتها حيث أنه يدخل كعامل مساعد في عملية تكوين الحيوانات المنوية من الحمض الأميني أورنثين. كما أن نقص فيتامينE وفيتامين B12 عامل مثبط لتطورها وحركتها مشاركا في ذلك الزنك والماغنسيوم والبوتاسيوم. كما أقرت العديد من الدراسات أرتفاع نسبة تشوه الحيوانات المنوية نتيجة انخفاض مستويات كل من الحديد والزنك والنحاس والكالسيوم والماغنسيوم والبوتاسيوم داخل الجسم وهذا التأثير كان أكثر وضوحا في متعاطي الكحولات والمدخنين. وأنه من المهم التدعيم بتلك المغذيات لتلافي مشاكل نقصها من الجسم وتعديل نظام الحياة والبعد عن الملوثات خاصة بالمعادن الثقيلة مثل الكادميوم والرصاص (عوادم السيارات) الذي يؤدي لتشوه وقلة عدد الحيوانات المنوية منتهيا بإجهاض وولادة أطفال مبتسرين .وجدير بالذكر أن تأثير التلوث بالمعادن الثقيلة يكون واضحا في حالة نقص عناصر الزنك والسيلينوم والنحاس المضادة للتأكسد والمهمة في التخلص من السمية والشقوق الحرة داخل الجسم. كما أن لفتيامين Cدوره المهم فى منع تلازن أو تكتل الحيوانات المنويه (Agglutination) وهو مايقلل من حركتها و خصوبتها.

 

ولهذا يراعي إجراء التحاليل والقياسات التالية في الرجال:

 حمض الفوليك.

·

 فيتامين B12.

·

 فيتامين E.

·

 فيتامين C.

·

 قياس العناصر المعدنية مثل:

·

o الزنك ـ النحاس ـ الحديد ـ البوتاسيوم ـ الكالسيوم ـ الماغنسيوم.

 

وتعتمد استشارات ما قبل الحمل على وصول الزوجين الى أتم مستوى من الصحه لتجنب أية مشاكل صحيه وقتيه أو مستقبليه و كذلك لحدوث حمل سليم وولادة ابناء أصحاء.

للاعلى

 

 ماهى الخطوات اللتى يجب اتباعها أثناء استشارات و فحوصات ما قبل الحمل و الزواج؟

التاكد من عدم وجود أى مشاكل صحيه:

   

الأستعلام عن الصحه العامه للزوج و الزوجه و التاريح المرضى للأسره

1-

الفحص الطبى الأكلينيكى

2-

اجراء كل أو بعض التحاليل السابق ذكرها

3-

اجراء أى تحاليل أو فحوصات معمليه أو أشعات حسب الحاله الصحيه

4-

أعطاء النصائح اللازمه مثل الغذاء الصحى, تغيير العادات الغير سليمه صحيا مثل التوقف عن التدخين.ومن المهم فى هذه الفتره وصف فيتامين حمض الفوليك بجرعة 400 ميكروجرام يوميا لحين حدوث الحمل و أول ثلاثة أشهر فى الحمل و ذلك لمنع تشوهات العمود الفقرى.

5-

أجراء تحاليل التاكد من وجود مناعة الأم ضد الحصبه الألمانى وأعطاء الزوجه المصل الوقائى اللازم فى حالة عدم وجود المناعه وذلك لحماية الجنين من أية تشوهات فى حالة التعرض للعدوى أو مخالطة أطفال يعانون من المرض. و فى حالة عدم وجود مناعه واستعمال اللقاح الواقى فيجب تجنب حدوث ألحمل لمده لاتقل عن شهر كامل بعد حقنة المصل الواقى.

6-

متابعة الحاله الوقائبه للفتاه أو الزوجه ضد بعض الألتهابات الوبائيه (الكبد الوبائى, الجديرى , التهاب الغدد النكافيه.....الخ ألخ و التطعيم ضد أى منها أذا لأزم و ذلك لحماية الجنين عندما يحدث الحمل.

7-

متابعة الحاله الصحيه للزوجين والتأكد من لستعمالهما الصحيح و الفعال لأاى علاج يكون قد تم وصفه لبعض الحالات المرضيه مثل السكر, الصرع , ارتفاع ضغط الدم , أمراض القلب , امراض الكلى , الغده الدرقيه , أمراض الدم .....ألخ الخ وذلك بهدف الوصول الى أفضل حاله صحيه و للأستبدال أو الأقلال من أية أدويه قد تؤثر على الجنين مثل أدوية الصرع أو مضادات الحساسيه أو علاجات الغده الدرقيه (على سبيل المثال و ليس الحصر)

8-

متابعة وأجراء التحاليل اللازمه لأية أمراض وراثيه سابقه فى اسرة الزوج أو الزوجه , ثم اتخاذ التصرف اللازم لتجنب حدوث الامراض أو التشوهات الوراثيه مما يمكن شرحه بتفصيل واف لكل حاله على حده

9-

 

هذا و يمكن أتخاذ كل الأجرائات السابق ذكرها بتكلفة أقتصادية مناسبه و فى أقل عدد من الزيارات.

أن الحمل و الولاده هى أحداث هامه و سعيده ليس قفط للزوجين و لكن لكل أفراد العائله و التجهيز للحمل باتباع الأرشادات السابق ذكرها بلاشك هين ويسير و هام حتى تتمتع الاسره باطفال أصحاء يجلبون السعادة والهناء.

 
 
 

 للاتصال بنا والرد على استفساراتكم

 
 

dr@thewomenhealth.com

 
   أعلى الصفحة  
     

20 Mohammed Mahmoud Street, Bab El louk Cairo Egypt
00 20 2 27952241 – 00 2 01006602960 – 00 2 01023563647

20 شارع محمد محمود – باب اللوق – القاهره ت: 27952241- 01006602960- 01023563647